أدب وشعر

“أبداً لن تنساني”

✍️بقلم الشاعره /مروه كرم محمد رشاد

نعم لن أستطيع أن أنساكي
لم أجد لكي شبيهة ولو خصلة من خصلاكي
وكيف أنسي من كانت للراحة أوطاني
لملمتي شتات فكري طيبتي بِحبك جراحي
ادفأتي قلبي حَوطيه كالجدراني
وكيف لي أستطيع أن أنساكي
وأنا عرفت الهوي منذ أن عرفت هواكي
لقد إرتوي الوفاء من نبعك الصافي
وبئر الحنان كان لي في مجراكي
نعم حبيبتي لن أنساكي
أنا المعذب المحطم بعد هجراكي
فقد أشتاق دائماً إلي رؤياكي
الآن وأنا بين محاكمه إعترفاتي
تتخللي كل شيئاً في حياتي
وجهك في مرآتي
صوتك في صوت نبضاتي
أراكي حبيبتي في كل نظراتي
كيف أستطيع التحرر منك وأنتي ذاتي
فقد تركتني وحدي في بحر ظلماتي
ليتك تغفري وترحمي آهاتي
أعلم كم جرحتك ولو أهديتك كل أعذار العالم
لن تعفو أبداً وتقبلي إعتذراتي

جفيتك بحجه ظروف
وأنا من دونك هالك ضعيف
بقيت بشوفك في كل طيف
وأنا في قلبك طعنه سيف
لم أكن يوماً بحالك رئيف

لكي الحق سيدتي من عفوك تحرميني
وأنا في كامل الهوان يطلبك حنيني
أصريت علي هجرانك وأنتي بداخلي لم تهجريني
الآن نجواي تناجيكي فمن سواكي الآن يلبيني
تعذب الجوي حبيبتي من فرط أنيني
والآسي غزي مشاعري وتلون الحزن جبيني
وجتاح الأسف روحي علي أخر لقاء بينك وبيني
حينما رجوت مسامحتك وأبت روحك ألا تسامحيني
أنا النادم علي خساره حبك وأبداً ستظل روحك معي لن تفارقيني

لقد كنتي حقآ أصدق مني وأدري بحالي عني
حينما قلتي أبدا لن تنساني
وبالفعل مازالت روحك إلي الآن تراود وجداني

 

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat