مقالات

أزمة وطن

الهرم المصرى نيوز

بقلم إبراهيم عيسى

ارسل كلماتي الي كل مصري محب لهذا الوطن الغالي علي قلوبنا أرسلها الي السيد رئيس الجمهورية من في مصر يحبها ويخاف عليها ويغير عليها علي أرضها واهلها ونسائها واطفالها ، تسبب هذا الشي في فساد اجتماعي وأخلاقي وايضا فساد صحي ومن هنا لابد من وقفة لهذا الشي .مع اني اعلم أنه كان سببا في رزق كثيرا من المستحقين سواء مرضي أو معاقين ولكن هناك من استغله استغلال سىء لهذا وجب التنوية لهذه الكارثة .

حينما اقتحم مصر ما يسمي ب ( التوكتوك والتروسيكل ) وظهرت معه مشاكل وجرائم ما انزل الله بها من سلطان هذه الجرائم والكوارث أصبحت مستحدثة علي هذا الوطن .الوطن الذي وصفه الله في كتابه العزيز بالامن والأمان حينما قال الله تعالي ( ادخلو مصر أن شاءالله الله امنين) وقال عنه نبينا الكريم انهم جنده في رباط الي يوم القيامة بعدما ظهر ما يسمي التوكتوك وظهرت معه كثيرا من الجرائم منها جرائم الخطف والقتل والاغتصاب .

ظن البعض أن التوكتوك أصبح بمثابة وسيلة بسيطة للمواصلات لصغر حجمة فأصبح يدخل في شوارع وحواري وازقة ما يستطيع مركبة أخري أن تدخلها ومن هنا ارتبط به الناس وشعروا باهميته وانه لا غني عنه ومن هنا أصبح الجميع نساء ورجال شباب وفتيات لا يتحركون لا يمشون مما ادي الي زيادة نسبة السمنة والبدانة وهنا تسبب في أزمة صحية ولكن لو رجعنا الي الماضي نجد اننا كنا نعيش حياة جيده بدونه ، فكان الجميع يمشون ويتحركون ، ونجد أيضا المهن الحرة كانت تعمل بجوده وكفاءة عالية ولكن اليوم ترك أصحاب المهن والحرف مهنهم وحرفهم وكل منهم استأجر أو قام بشراء توكتوك وعمل عليه فأصبح لدينا أزمة في العمالة سواء اكانوا عمال أو حتي حرفيين من نجارين أو سباكين أو كهربائيين ……. الخ .

استخدم أصحاب النفوس الضعيفة هذه المركبة في أعمالهم الاجرامية من قتل وخطف واغتصاب من قبل هذه المركبه ما كنا نسمع عنها ولو كانت موجوده فكانت في أضيق الحدود ولم تكن بهذا الشكل المستفحل حينما يستوقف مجموعه من الشباب فتاة ويتم اختطافها والاعتداء عليها جنسيا والوسيلة المستخدمة هي التوكتوك حينما يتم اختطاف طفل وحرمان أهله منه وتكون الوسيلة المستخدمة توكتوك وهذا الاختطاف أما من أجل التسول أو بيعه أعضاء بشرية وحينما يتم استخدام التكاتك في خطف المشغولات الذهبية أو حقائب الحريم وتنتهي بجريمة أهل هذا هو شعب مصر ؟

هناك سؤال يلح عليا كثيرا وأريد أن اجد له إجابة لماذا لم يتم ترخيص التوكتوك واستخراج له رخصه؟ مثل السيارة، الدراجة البخارية يتم ترخيصها لصالح من لا يتم ترخيصها ؟ هل تعلم وزارة الداخلية كم من المبالغ المالية التي سيدخل ميزانيتها وخزينتها لو تم ترخيص التوكتوك وحينما يتم الترخيص واستخدام أرقام مرتبطة بأصحابها كم الجرائم سوف تقل أنا لا اقول انها سوف تنتهي مع اني اتمني من الله ان تنتهي هذه الجرائم.

 وزارة المالية المتمثلة في الضرائب هل يتم فرض عليها ضرائب مثل سيارات الأجرة وغيرها علي التوكتوك والتروسيكل ام انها تسير بلا رقيب لماذا يتم ترخيص الموتوسيكل ام التوكتوك لهذا الوقت لا لماذا يقود التوكتوك أو التروسيكل اطفال أين رجال المرور من هذا لماذا لا يسن قانون يجرم قيادة التوكتوك اقل من 18 أو 16 عام وايضا تحت إطار شرعي وقانوني

رسالتي الي السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس الوزراء والسيد وزير الداخلية لا نريد توكتوك في مصر امنعو التوكتوك أو أن كان من الأمر بد ان يكون بشروط ومعايير معينة تتم تحت سيطرة الدولة من ناحية شكلة وهيئتة من ناحية من يقوده غير ذلك فسوف تظل مصر تحت أزمة ما هي إلا أزمة التوكتوك والتروسيكل حتي يأمر الله وأولياء الأمر في مصر بحل هذه المشكلة


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat