شكاوى المواطنين

أين نواب الشعب والحكومة…!

بقلم الكاتب /أشرف فتحي عبد العزيز

منازل وبيوت تتساقط وتتهدم فوق اصحابها كل يوم في شتى المحافظات ولا يتحرك احد لوقف نزيف الأرواح التي تموت وتتشرد الأسر والايتام والارامل في الشوراع، وكل ما يصدر من الحي والمحافظة ان هذا المنزل صادر له تصريح هدم او تنكيس او تجديد من سنيين وقضي الأمر مات من مات وهكذا تنتهي المسؤولية…!

لماذا هذا السكوت المتواصل عن إهمال وفساد المحليات والمحافظة في ظل ان الدولة تتباه أمام العالم على مشاريع الإسكان التي حدثت في كل أرجاء مصر، بل الدولة أزالت مناطق كاملة ونقلت سكانها الي تلك المساكن وهناك ايضاً هدم لمناطق سكنية من أجل مشاريع الطرق والكباري، أيهما أولى ان نهدم العقارات والمنزل السليمة ونترك المنازل المتهدمة كل ساعة، اي قرار اهم جمع كل قررات الإزالة ونقل سكانها ام العكس يا سادة …!

فلماذا لم يتحرك أحد لإنقاذ الأرواح التي اموت تحت الانقاض، أين نواب الشعب الذين لم يقدموا للشعب الا قوانين كلها دفع أموال وزادت العبء على كاهل المواطن ولم تراعي الظروف الاقتصادية العالمية والمحلية بسبب كورونا، بل كل ما يشغل النواب الآن قانون الإيجار القديم يعني تشتت المواطن اكثر والتشريد الي الطرقات مصير محتوم للبعض…!

لم يقدم احد من النواب استجواب لمحافظ او وزير عن هذا الفساد والإهمال او مقترح عن تلك المنازل التي تتساقط كل يوم فوق الناس ولها قررات إزالة صادرة من اعوام مجرد ورقة وهكذا انتهى الأمر ، أين نواب الشعب وأين الحكومة ولما هذا الصمت على إهمال المحليات، كل هذه التساؤلات تحير المواطن وتربك العقل والفكر ،والمواطن من يدفع الثمن…!!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat