مقالات

‘ الأسمدة الزراعية ” .. أزمة الصيف و الشتاء !!

 

كتب : فريد عبد الوارث

خلدت كتب التاريخ العربي رحلتي الصيف و الشتاء التي كانت ” قريش ” تقوم بهما كل عام في أوقات و أماكن معينه حتى باتت تلك الرحلة أحد ثوابت المعيشة و الحياة ليس لقريش فقط بل ولعموم الجزيرة العربية ، و كان ذلك في عصر الجاهلية – ما قبل الإسلام – منذ عشرات القرون .

و كما يقال فإن التاريخ يعيد نفسه و لو بصور متعددة و ظروف مختلفة ، فها نحن نعيش عصر أزمة مفتعلة و غير منطقية تمثلت في جشع التجار و ضعف نفوس بعض المسئولين الفاسدين ! نتج عنها نقص المعروض من الأسمدة الزراعية التي هي عصب الزراعة و روح ” الفلاح ” !

تعودنا أن يحدث نقص في الأسمدة خلال فترة الصيف أو ما يسمى ” ذروة المحصول الصيفي ” يتبع ذلك ارتفاع في أسعار الأسمدة عن سعرها الرسمي الذي تباع به في الجمعيات الزراعية ، ثم يأتي الشتاء فتختفي الأزمة و تتوفر الأسمدة ، لكننا وصلنا إلى مرحلة اختفاء وليس نقص الأسمدة ” صيفا و شتاءا ” !!!!
حتى وصل سعر ” شيكارة ” السماد ثلاثة أضعاف ثمنها الرسمي بلا مبالغة !!!! وذلك بمسميات و مبررات واهيه من أولئك الجالسين في مكاتبهم منفصلين عن الواقع ! فتارة يقولون أن السبب عدم تجديد بطاقات الحيازة الزراعية من بعض المزارعين ، و تارة يلقون باللوم على شركات الإنتاج !!

أقيلوا الفاسدين في الجمهورية الجديدة

تقوم الدولة بقيادة الزعيم المخلص عبد الفتاح السيسي بمشاريع عملاقة لم تحدث من قبل و ذلك بشهادة العالم أجمع ، من استصلاح لملايين الأفدنة الجديدة إلى تبطين الترع و المصارف كافة ، ناهيك عن مشاريع محطات تحلية المياه العملاقة ، كل ذلك و أكثر لأجل تأمين مصادر الغذاء للشعب المصري و هو ما يعني التوسع في الزراعة و إدخال الوسائل الحديثة بها لزيادة المحاصيل ، فكيف تزيد إنتاجية الأرض الزراعية وليس هناك أسمدة متوفره ؟؟؟

و هل يعقل أن تنفق الدولة مليارات لا حصر لها على ملف الزراعة ليأتي مسئول ” مرتشى ” أو فاشل يفسد كل ذلك ؟ فمصر تحارب العالم في ملف ” سد النهضة ” لتأمين احتياجات مصر المائية و حصتها السنوية ، بما يتبع ذلك من تضحيات لا حصر لها .

نداء إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي

نعلم عظم التحديات و الحروب التي تخوضها لأجل مصر و شعبها العظيم ، و ندعمك بكل ما أؤتينا من قوة منذ توليك دفة سفينة الوطن ، و نرى إنجازاتك الغير مسبوقة ، و ندعوك لتطهير كافة الوزارات من الفاسدين و المرتشين و أذناب الإرهابيين .

تحيا مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat