أخبار عالمية

الاجتماع الاخير فى جنيف

كتبت /سماح حسيب

قال المبعوث الدولى غير بيدرسون ان الاجتماع الاخير فى جنيف مخيب للامال
حيث أكد ان حل الازمه السوريه يحتاج إلى تعاون جاد بين واشنطن وموسكو وان العقوبات المفروضه على دمشق تزيد صعوبة جهود إعادة البناء فى البلاد
حيث اعلان بيدرسون الشهر الماضى انتهاء محادثات اللجنه الدستوريه فى جنيف دون احراز اى توافق حول المبادئ الدستوريه الأربعه موضحا ان الاجتماع الاخير عباره عن خيبة امل لاافتقار المجتمعين لفهم سليم لطريقة دفع هذا المسار إلى الامام لذا لم تتواصل الجوله للتفاهمات وارضيه مشتركه
وضمت جولة جنيف ال 6 الخاصه بصياغة الدستور السورى 45 عضو موزعين بالتساوي بين النظام والمعارضه والمجتمع المدنى وتقوم بدورها برفع تقرير للجنه موسعه تضم 150 عضو مكونين من الأطراف الثلاثه بواقع 50 عضوا عن كل طرف
وكان من المتوقع انتهاء المفاوضات بملخص 4 موضوعات هم الجيش القوات المسلحة والامن والاستخبارات وسيادة القانون وسيادة الدوله والإرهاب والتطرف مع تحديد مواعيد الجوله المقبله وتتمسك المعارضه بصياغة دستور جديد والتخلص من دستور 2012 بشكل يناسب أهدافها مع تقليص صلاحيات الرئيس ومجلس الشعب وتأسيس دستور منطقى يكرس اللامركزيه

الموقف الامريكى
توقع بعض المراقبين مع وصول جو بايدين للرئسه الأمريكيه فى مطلع العام الجارى حدوث انفراجه فى الازمه السوريه مع بدايه تموضع القوات الأمريكيه فى بعض المناطق السوريه مرجحين لجؤ بايدن إلى قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذى أقر فى 2015 وينص على ان الشعب السورى من حقه تقرير مصيره بلاده بااجراء انتخابات برعايه دوليه ووقف إطلاق النار .

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat