مقالات

الجمهورية الجديدة

بقلم إبراهيم عيسى

كلنا نعلم جميعا القاهره الكبري وضواحيها وما وصلت إليه من تكدس سكاني ، وما جعلها متكدسة بمن فيها ومن هنا أصبحت الحياة بها صعبة بل والتنقلات منها واليها أصبحت من اشق الامور علي المواطنين ، وهذا بسبب تكدس المؤسسات الحكومية والجامعات والمدارس فأصبح التنقل داخل القاهره الكبري من اشق الامور علي المواطنين ونتيجة لهذا الزحام تتعطل مصالح المواطنين فلا يستطيع المواطنين الذهاب الي المصالح الحكومية والقيام بمهام عملهم علي اكمل وجه فقد يتأخر العامل عن عمله مرارا وتكرارا بالساعات بسبب هذا التكدس

، ولكن كيف هذا ؟ ونحن دولة مساحتها كبيرة ولكن غير مستغلة علي اكمل وجه ومن هنا عندما بدأت القيادة السياسية وعلي رأسها القائد عبد الفتاح السيسي والذي اتخذ علي عاتقه فتح آفاق جديدة في كافة المجالات والاتجاهات .

قام الناس جميعا بالهجوم علي الأراضي الزراعية سواء أكان بالتبوير أو البناء عليها ونتيجة الي ذلك قلت الرقعة الزراعية فما كان من الحكومه إلا أنها تتجه اولا الي محاربة التبوير وايضا ومن يتعدي علي الأراضي الزراعية فتوجهت الحكومة الي الصحراء من أجل استصلاحها والزراعة فيها من أجل تعويض الرقعة الضائعه ، معني ذلك أن الحكومه ممثلة في فخامة رئيس الجمهورية تتجه الي فتح آفاق جديدة من أجل تعويض ما يتم فقده وهنا اتجه رئيس الجمهورية الي بناء الجمهورية الجديدة من أجل تعويض ما يتم فقده ومن أجل حل أزمة التكدس السكاني الموجود بالقاهرة الكبري ومن هنا تم استغلال الأراضي الصحراوية وايضا فتح مجالات عمل كثيرة من أجل الشباب في وقت قل فيه العمل وزادت فيه البطالة فمن يعمل بالجمهورية الجديدة إلا المصريين فهي منهم ولهم.

الجمهورية الجديدة من أعظم المباني التي سوف تكون علامه بارزة تتميز بها مصر في العصر الحديث و عندما نعود الي الماضي وبناء محمد علي لمصر الحديثة أيضا تحدث الناس عنه وانتقدوه في وقت كانت مصر في حاجه الي البناء وايضا حينما تم إنشاء قناة السويس بالسخرة علي الرغم أنه تم بناؤها بالسخره ودماء وعرق المصريين الا أنها اليوم أصبحت من الشرايين الحيوية لمصر وعنصر أساسي من عناصر الدخل القومي ومن هنا يتم بناء مصر ومؤسساتها من جديد نظرا لقدم المؤسسات والوزارات الحكومية الموجوده بالقاهرة وايضا سوف يتم استغلال المؤسسات التي سوف يتم نقلها ومن هنا سوف نري القاهرة من جديد بعد نقل الوزارات والمؤسسات الحكومية هناك .

سمعت انتقادات كثيره من الناس من بناء الجمهورية الجديدة ومنهم من يقول انها ليست لنا وأنها لفئة معينة من الناس ولكن اني اقول انها ارض مصرية وأنها لمصر ولكل المصريين فيها لمن هو غني ومن هو متوسط الدخل فانها خير لمصر والمصريين وخيرها سوف يعود علي مصر باكملها ، وكثير من الأعمال التي تتم لا نعرف قيمتها في الوقت الحالي ولكن فيما بعد ندعو لمن قام بها ونذكره بكل فخر واعتزاز ومن هنا كان لدينا فخر بمحمد علي لبنائه مصر الحديثة وايضا فرع امتداد قناة السويس الذي تم انشائه وافتتاحة . كما بني محمد علي مصر الحديثة سوف تكون الجمهورية الجديدة بناء وإنشاء قائد مصري من أبناء هذا الوطن ، وخيرها سوف يعود علي مصر وشعبها ، وسوف تكون علامة فارقة في حياة المصريين

الجمهورية الجديدة فيها كل شي وتعتبر امتداد عظيم سوف يفتخر به كل مصري وان هذه الانشاء العظيم لو كان في مكان آخر غير مصر لقال الحاقدون لماذا لا يكون في مصر وحينما يكون هناك هذا الكيان داخل مصر نجد من يقول لما يتم انشائه ومصر فيها وفيها ، الذي يريد ان ينتقد لمجرد الانتقاد ما هو إلا خائن أو مأجور فلا نهتم به ونظل نعمل ونعمل من أجل مصر ورفعتها فهذا الكيان العظيم سوف يكون علامة مضيئه لمصر والمصريين علي مر العصور ، هذا الكيان به جامعات ومنشئات حكومية وزارات وسوف تتحول مصر وسوف تكون جمهورية مصر العظمي كلنا لابد أن نكون يد بيد مع مصر وشعبها ورئيسها وحكومتها من أجل نهضة مصر ورفعتها وليذهب المشككون والمضللون الي الجحيم

وتحيا مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat