مقالات

الديانة الإبراهيمية

كتبت/ هيام الرمالي

 

الديانة الرابعة الموحدة والتي قبلتها دولة الإمارات الشقيق ورفضها شيخ الأزهر،أو الديانة الإبراهيمية، هي كلمة باطل يُراد بها إلحاد.

الديانة الرابعة هي الزراع الثاني للماسونية.

فالهدف من الديانة الجديدة وتوحيد الأديان سياسي بحت،وهو تمكين دولتين بالتحديد من السيطرة علي الشرق الاوسط سيطرة كاملة وتحقيق أطماعهما في المنطقة من خلال التطبيع ،كما يجب أن يكون أو كما هو مخطط له شكلا وموضوعا.

فكرة توحيد الأديان السماوية الثلاث في ديانة واحدة هو إهدار لمبدأ حرية الأديان والمعتقدات الدينية لو أرتموها بالمنطق كما يتشدقون .

والإختلاف سُنَّة كونية

ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ،والله عز وجل وهو الخالق إختلف عليه عباده! فمنهم من شهد أن لا إله إلا الله، ومنهم من قال أن الله ثالث ثلاثة ،ومنهم من قال نحن أبناء الطبيعة وما يفنينا إلا الدهر ،ومنهم……..،……….،فهناك المسلم والنصراني واليهودي والدرزي والصابئة وغيرهم.

ولكننا نتحدث بلسان العقيدة ،”ويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون”.

قال تعالي ” ولن ترضي عنك اليهود ولا النصارى حتي تتبع ملتهم ”

قال تعالي ” قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم ولا أنتم عابدون ما أعبد لكم دينكم ولي دين”

“إن الله إصطفي لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat