شكاوى المواطنين

المتقدمون لوظائف المعلمين بالبوابه الالكترونيه للتوظيف يستغيثون بالسيسي: وزارة التعليم خدعتنا

 

كتب- علاء لاشين :

استغاث المتقدمون لوظائف المعلمين على بوابة توظيف وزارة التربية والتعليم والذين اجتازوا جميع مراحل التقديم، بالرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لإتمام إجراءات التعيين الخاصة بهم.

وطالبوا الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، بتنفيذ وعده والتعاقد مع كل من اجتاز الاختبار النفسي ومراحل البوابة الإلكترونية، وتفعيل إجراءات البوابة الإلكترونية لباقي المتقدمين لسد عجز المعلمين بالمدارس والذي وصل لـ 320 ألف معلم حسب تصريحات الوزير.

وتساءل المتقدمون لوظائف المعلمين: “أيكون هذا جزاؤنا بعد أن وثقنا في وزارة التربية والتعليم وتصريحاتها؟ أي جرم اقترفناه حتى يتم خداعنا وسلب أموالنا بهذه الطريقة؟ ليس لنا إلا الله عز وجل في سماوات عدله نرفع شكوانا إليه، وليس لنا إلا عدالتكم على الأرض نستغيث بكم لدرء الظلم والضرر الواقع علينا”.

وأوضح المتقدمون لوظائف المعلمين أن وزير التربية والتعليم أعلن في يوم 9 أكتوبر 2019 عن إطلاق أكبر بوابة إلكترونية للتوظيف للتعاقد مع 120 ألف معلم بعد تصريحه بوجود عجز صارخ في الوزارة يقارب أكثر من 320 ألف معلم، وتوفير ميزانية للتعاقد وقدرها مليار و 600 مليون جنيه مصري من الموارد الخاصة بوزارة التربية والتعليم وخارج موازنة الدولة.

وأضاف المتقدمون لوظائف المعلمين أن عدد المتقدمين للبوابة يتراوح من 400 ألف إلى 600 ألف متقدم ووضعوا شروط للمسابقة وهى التعاقد لمده عام قابل للتجديد إلى ثلاث سنوات، وكانت المستندات المطلوبة وهى: شهادة المؤهل الدراسي، ودبلومة تربوية، وشهادة الميلاد، وشهادة طبية، وقيد عائلي، والخدمة العسكرية،وصورة شخصية، وفيش جنائي، وصورة البطاقة الشخصية، وكارنيه نقابه ورسومه 196 جنيه مصري لكل متقدم.

وأشاروا إلى أنهم دفعوا رسوم وقدرها 195 جنيه مصري تحت بند مراجعة المستندات والتحقق من صحتها، وحصلوا على شهادة icdl teacher ورسومها 900 جنيه مصري، وأنفقوا مبالغ باهظة في الشهادات المهارية كالتنال و stem وغيرها كل
حسب تخصصه، فضلًا عن اجتيازهم اختبارات نفسية تابعة للقوات المسلحة المصرية داخل المدينة التعليمية في السادس من أكتوبر، برسوم 150 ألف جنيه، بإجمالي عدد 40 ألف متقدم وأرسلت أسماء الناجحين في الاختبار النفسي إلى الإدارات التعليمية كمرحلة أولى للتعاقد وتم توزيعهم على المدارس التي يوجد بها عجز في يوم 19 ديسمبر 2019.

وألمح المتقدمون أن خداع وزارة التعليم يتمثل في أن الوزير أكد انه تم توفير الموارد المالية من أصول وزارة التربية والتعليم، ودعا المعلمين للتقديم في المسابقة عبر البوابة الإلكترونية، ثم بعد جمع الأموال أعلن هو والدكتور رضا حجازي، نائب الوزير لشئون المعلمين، أنه لا يوجد موارد مالية ولا يوجد عجز بالمعلمين.

ووجه المتقدمون للسيسي، قائلين: “ثقتنا في عدالتكم في إغاثة الآلاف من المتضررين من خداع وزارة التربية والتعليم ووزير التربية والتعليم ونائبه، حيث كلنا من الطبقة المتوسطة الكادحة التي تشقي ليل نهار حتى تعلم أبناءها وتوفر من قوتها واحتياجاتها الضرورية لتعليم أبنائها، ونجد في النهاية هذا السلب والخداع والتعامل المهين للمعلم، مطالبنا بسيطة ولا تتعدي كونها مجرد حق يكفله القانون الذي نخضع كلنا لسلطته فلا فرق بين حاكم أو محكوم تحت سيادة القانون”.

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat