تقارير

بداية عصور النهضة

اعداد : الفنان كريم شهاد

لوحة الخليقه للرسام العالمى مايكل آنجلو :

تعد لوحة «خلق آدم» المرسومة على سقف كنيسة الـ(سيستين) من أعظم الكنوز الفنية على مستوى العالم، وصف (فرانك ليين ميشيبيرجير) عام 1990 هذه اللوحة التي شاهدها الملايين من الناس لعدة قرون بأنها ”صورة تشريحية دقيقة للدماغ البشري مرسومة على شكل الإله“، إذ تبين بعد الفحص الدقيق للوحة بأن الخطوط فيها تمثل التلافيف الداخلية والخارجية لسطح الدماغ، وجذع الدماغ، والشريان القاعدي، بالإضافة إلى الغدة النخامية، وتصالب العصبين البصريين.
أضف إلى ذلك أن يد الإله لم تلمس يد آدم، لكن آدم يبدو حياً تماماً، وكأن شرارة الحياة قد انتقلت إليه عبر الفراغ الصغير بينهما كما يحدث في انتقال الإشارات العصبية في المشبك العصبي الكيميائي.
يوجد أسفل ذراع الإله ملاك حزين، يقابل مكان وجوده في الصورة على سطح الدماغ منطقة يعرف بأنها تنشط بالتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني PET عندما يراود الشخص شعور الحزن، أما مكان تموضع الإله في الصورة فإنه يقابل على سطح الدماغ مكان وجود الجهاز الحافي (الجهاز النطاقي) الذي يعتبر مركز الدماغ الإنفعالي، والمسؤول عن الوظائف الانفعالية في الجسم، وربما يعد التجلّي التشريحيّ الملموس للروح البشرية. بينما تمتد ذراع الإله اليمنى في الصورة على طول المنطقة المقابلة لمكان وجود القشرة أمام الجبهية، والتي تعتبر أكثر مناطق الدماغ البشري تميزاً وإبداعاً.
رسم الفنان الإيطالي المبدع (مايكل أنجيلو بوناروتي) هذه اللوحة الرائعة على سقف كنيسة الـ(سيستين) في الفاتيكان بتصريح من البابا (يوليوس الثاني)، انكب (مايكل أنجيلو) على رسم هذه اللوحة بنفسه دون مساعدة أحد طوال الفترة الممتدة ما بين 1508 و1512. تجادل العديد من العلماء فيما إذا كان (مايكل أنجيلو) قد حصل على توجيهات من الكنيسة بخصوص المناظر والمشاهد التي قام برسمها، والمعاني التي أراد إيصالها من خلال هذه الصور.

ملحق صوره على سيراميك
بريشة الفنان كريم شهاد

Zeinab Salem

رئيسة قسم المرأة بجريدة الهرم المصرى نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat