مقالات

بوح سجينُ الكبرياء

بقلم الشاعره/مروه كرم محمد رشاد

ماذا بعد الفراق؟؟
سيظل سؤال بلا جواب!!
إلي متي سنظل رافضين البوح بسره وسري؟؟
إلي متي أظل أبكي في صمت وأسمعه بصمت
وبين الصمتين إختناق لذلك البوح
هناك مشاعر ترفض أن أبوح بها
ياقلبي ماذا تراك فاعل؟؟
أتظل صامت وأنت تراه ذاهب!!!
سنظل نترقب بعض في صمت حتي يحين الفراق
مابين ضباب مشاعري وسراب مشاعرك نضيع
لا داعي من الكبرياء الآن
فقد تبدد مشاعرك ومشاعري
وأنت تكابر ماذا أفعل مع كبريائك القاتل
لماذا تحتار في ترجمه نظرات عيني
لماذا أنا هنا بجانبك أهمس بألامي
وأنت لا تسمعني لا تسمع سوي صوتك العنيد
فقد جعلت الوجع ضني روحي
كبريائك أصبح سجين بوحي
كنت أخاف من ذلك اللحظه أن تأتي
الفراق…الفراق وها هي قد أتت
والآن مما سأخاف وماذا بعد الفراق؟؟
غير ألم لا يتحمله الصبر وبوح سيبقي حبيساً داخل القلب
فلم يبقي لي منك بعد الفراق
سوي أطلال وزهور ذابله وأحلام ضائعه
ومشاعر ظللت بيها تائهه..
سترحل بكبريائك العنيد…وسأرحل بصمتي الأبيد
فكُفي ياهمساتي كُفي لم يعد بيننا مكان للوفاء
فلم ننعم أبدآ مع بعض بحياه السعداء
فالفراق دائما نهايه لحياه الشقاء
فلم يعد يتحمل الحب منا هذا العناء
..فالحب دائمآ يبدده الكبرياء..

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat