مقالات

تحديات مرأة مطلقة في مجتمع لا يرحم

 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد
سنتطرق في موضوعنا هذا إلى تحديات المرأة في المجتمع العربي ونسلط الضوء على المرأة المطلقة فتشعر المرأة بعض الطلاق بي أن الحياة إنتهت وكأن الذي خلق هذا الرجل لم يخلق غيره ففي كثير من يكون الطلاق لي إستحالة الحياة بينهما فهنا يكون الطلاق رحمة ومن جهل مجتمعا العربي أنه إذا كان للمرأة أولاد فهي مجبرة على تحمل أذى زوجها لي أجل أطفالها وهذا ظلم فتجد المرأة تصبر على الإهانات وربما حتى الضرب وأشياء أخرى لي هذا فئنا نلاحظ كثرة الجرائم بين الأزواج قد تصل للقتل للأسف فتصبر وتصبر من أجل أطفالها ضاربة بعرض الحائط حياتها وصحتها وأنوثتها من أجلهم نحن لانقول للمرأة أن تتخلى على أمومتها ولكن المرأة المطلقة لا تستطيع تحمل مسؤليتين في نفس الوقت أي تكون أم وأبا أيضا ففي كثير من الأحوال تجد الرجل يترك مسؤولية تربية الأولاد كلها على طليقته ويجدد حياته مع إمرأة أخرى لي تترك هذا الأخير يعيش حياته بكل راحة وكأن الأولاد ليس مسؤولين منه وهذا ظلم للمرأة وقهر لها نعم إن تربية الأولاد والإحسان إليهم فيه من الأجر العظيم لكن تحميل المرأة أن تكون أبا وأم في نفس الوقت شئ فوق إحتمالها كأنثى لقد خلق الله سبحانه وتعال كتلة من الحب والمشاعر وخلق للرجل من القوة والصلابة مايمكنه من تربية الأولاد بشكل صحيح فلاتستطيع المرأة وحدها التحكم بي تربية الأولاد بي مفردها ولذا نحن نطالب كل أب وكل أم أن الحياة إنتهت ربما بينهم ولكن لم تنتهي بينهم وبين أطفالهم وستسئلون عنهم يوما القيامة فهم أمانة مشتركة بينكم فواجب على كل المطلقين التواصل مع بعضهم في تربية أطفالهم والعناية بهم فلا يجوز للمرأة المطلقة تشويه صورة الأب أمام الأولاد والعكس صحيح فهنا يكون العدل في تقسيم المهام وهنا يكون الطلاق رحمة فيشعر الطفل بي حنان أمه وعطف ورعاية أبيه ولكن من جهة أخرى إذا تكلمنا عن حقوق المرأة المطلقة في قانون الدول العربية تجده ظالما للمرأة فئذا أرادت المرأة أن تتزوج من رجل آخر وهنا نتحدث عن المطلقة كأنثى ففي أغلب الأحوال تسقط حضانة الأطفال لي تكون لي مصلحة الأب وهنا تكون المرأة بين المطرقة والمسمار فتضطر المرأة لي عدم الزواج من أجل إبقاء أطفالها معها وهذا ظلم كبير لها ومفسدة في الأرض فئذا أغلقت أبواب الحلال في وجه المرأة التى تريد العفة فهنا تكمن المفسدة فهل إذا تزوجت المرأة وأصبح الأطفال تحت حضانة أبيهم هل ستكون زوجة الأب أحن وأرحم بيهم من أمهم مستحيل فئن المرأة إذا وجدت من الزوج الجديد مايسيئ لي أطفالها وراحتهم حتما ستضحي به من أجل أطفالها فهل يضحي الرجل بي زوجته الجديدة لو أسأت معاملة أطفاله أتحدى كل رجل يقول نعم إلا من رحم ربي فأغلب الرجال يطالب بي حضانة الأولاد ليس خوف من أن يربيهم رجل غيره فهم أيضا إذا كانو معه سيكونون مع إمرأة غير أمهم صحيح فالمرأة المطلقة في أغلب الأحيان تفضل مصلحة أطفالها على مصلحتها الشخصية ونحن نطالب أن يتغير القانون لي مصلحة المرأة المطلقة إتقاء لي فساد المجتمع فتتجه بعض المطلقات إلى طريق لايحمد عقباه فهي أولا وأخير أنثى قبل كل شئ فهل ستتغير قوانينا نحو الأفضل
بي قلم :الكاتبة والشاعرة
عثماني فطوم

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat