مقالات

ترع مصر قديما وحديثا

الهرم المصرى نيوز

بقلم إبراهيم عيسى

لسنا فقط نكتب لمجرد ان ننتقد أو نظهر العيوب ولكن حينما نري شيئا جميلا يستحق الإشادة لابد أن نتحدث عنه ونظهرة الي العام مع اني لست مع من ينتقد لمجرد الانتقاد ، لابد أن ننتقد من أجل الإصلاح، وأن نعلم اننا حينما ننتقد لا يجب أن نوجه اللوم علي أفراد بذاتهم ،لابد أن نحسن الظن بالآخرين ونعلم جميعا أن كل من هو في موضع سلطة من اول رئيس الجمهورية حتي أقل موظف يعمل جاهدا من أجل الإصلاح فمن يحيد لا يمثل إلا نفسه، لكن احيانا الظروف تقف عائقا أمام المسؤل من أجل تنفيذ ما يتمني أو نتمني

 الترع في الماضي كانت تعتبر كارثة من الكوارث البيئية في مصر حيث انها كانت علي اسواء حال من حيث تجمع القمامة وايضا كانت الناس باهمال ولا مبالاه كانو يقوموا بالقاء الحيوانات الميتة أو النافقة ، ومن هنا كان المنظر لا يعلم بيه الا الله بالإضافة أن هذه القمامة والحيوانات النافقة يكون لها تأثير سلبي علي البيئة وايضا علي الصحة العامة للناس .

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد ولكن أيضا لا نعلم كم تم إهدار كميات من المياة في هذه الترع انه من الممكن أن تكون نصف كمية المياة تهدر بسبب امتصاص الارض لها وايضا الثروة السمكية الموجودة في الترع تتاثر تأثرا مباشرا بهذه الترع وما فيها من قمامة وايضا الترع في وضعها الماضي كانت تقوم بتاكل في الطرق من كافة الجهتين مما يؤدي الي ضيق هذه الطرق وضعفها وقد تتسبب في تصدعها وانهيار هذه الطرق بالشكل الذي يتسبب عنه كوارث إعادة رصف من جديد وتحميل الدولة عبء رصفها وهذا يأخذ من ميزانية الدولة ويحملها فوق طاقتها .

حينما قام السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي بمشروع تبطين الترع وجدت اننا أهدرنا كميات كبيرة من المياة بسبب الترع في الماضي وأن ما تم اليوم في مشروع التبطين ما هو إلا إنجاز يحسب لفخامة الرئيس وادراكة بعد ارادة الله سبحانه وتعالي لأهمية المياة ودورها الرئيسي في حياتنا وخاصة بعد المشاكل والمكائد التي تحيك لمصر بسبب سد النهضة ،من هنا ادركنا قيمة المياة التي لابد أن نحافظ عليها وان نتخذ الطرق الفعالة من أجل الحفاظ علي المياة ،أننا لا يجب أن نترك المجال لفقدان اي قطرة مياة لان المياة حياة .

اختتم كلامي بعد ما رأيت من جمال الترع والنهضة التي نحن بصددها ما هي الي من رئيس محب لمصر وعاشق لترابها واهلها وان كل ما يقوم به ما هو إلا من أجل هذا الوطن الغالي علي قلوبنا وكما هو يخاف علي قطرة ماء لابد أن نحافظ نحن علي الماء بمنع استهلاك الماء في رش الشوارع وعدم اهدار الماء في البيوت بسبب الصنابير التالفة لابد من الحفاظ علي كل قطرة ماء ولكن ….

سيدي الرئيس هل ستظل الترع بهذا الجمال والروعه وستظل فعلا كما تخيلت ام أن يد الإهمال وعدم المتابعة ستصل بنا الي الماض ونعود ونري القمامة تغطيها من جديد سيدي الرئيس لابد من كل الأجهزة المعنية من الري ووزارة البيئة و المحافظة ومجالس المدينة والمجالس المحلية ان تتابع الترع حتي نحافظ علي هذا المشهد ليست القمة في الوصول إليها ولكن القمة في المحافظة عليها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat