شكاوى المواطنين

تشابه الاسماء وخطورته على نفسية المواطن موضوع يستحق التعديل من الجهات المعنية

 

متابعة ورؤية مجدى الغول / مدير عام مكتب الجيزة وشمال القاهرة جريدة الهرم المصرى نيوز

موضوع يستحق المراجعة من الجهات المعنية سواء الجهات التشريعية أو القضائية أو التنفيذية
لان مثل هذه الأحداث تتكرر يوميا ويكون الضرر الأكبر هو الواقع على المواطن إلى أن يثبت عكس ما أسند إليه من اتهامات
واذا بحثنا فى حياتنا اليومية سنجد أمثلة كثيرة لذلك وأحداث حدثت باالفعل
. أصبح من الضروري أن لم يكن من المحتم مراجعة منظومة البحث علي المتهمين في الكومبيوتر خاصة في الكماين علي الطرق والأماكن الأخري لما يسببة ذلك من مشاكل للمواطنين وقد يتعطل سفر مواطن للخارج…. بسبب تشابة الأسماء …ولابد من تسجيل الرقم القومي بجوار الأسم الرباعي وفي حالة الشك يراجع أسم الأم ليقطع الشك باليقين من خلال الرقم القومي.. الكثير من المواطنين يتعرضون لمشاكل بخصوص ذلك وخاصة الشباب عندما يكون معة اسرتة ويفاجأ بأنة متهم وعلية حكم بالسجن وهو بريئ …وهنا تحدث انفعالات بسبب الصدمة وتحدث مشاكل مع رجال الشرطة وقد تتطور الأحداث وهم في غني عنها،،، ونتمنى وجود موظف من الجهة القضائية بصفه دائمه في مراكز الشرطة لعمل المعارضات في نفس التوقيت لتسهيل مهمة الجهات التنفيذية والتيسير على المواطنين على الطرق لتجاوز الاضطرابات النفسية التى تحدث للمواطن بسبب اتهامه بتهمة لم يقوم بفعلها نتيجة المعاملة السيئة له داخل أقسام الشرطة وبالأخص إذا كان من محافظه غير المحافظة التى تم القبض عليه فيها ولأختصار المدة التى يتم التحقق فيها إن كان هو الشخص المطلوب من عدمه ونتمنى عدم نشر أسماء لم يتم الحكم عليها بصيغة نهائية على أجهزة الكومبيوتر
لحفظ ماء وجه المواطنين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat