مقالات

ثصة بطولة ناظر محطة قطار سمالوط في المنيا .. أنقذ بلد بحالها من كارثة

كتبت /شيرين النعناع
ناظر محطة قطار سمالوط في المنيا .. أنقذ بلد بحالها من كارثة و مش مبالغة لو قلت انه أنقذ مصر كلها ، ده لو بره كان لقي تكريم واحتفال رسمي و شعبي وكانت اتعملت له تماثيل أو طابعة كوين عليها صورته بإعتباره بطل قومي .. …
قصة البطولة
محطة قطار بينها وبين البيوت شارع 10 متر .. انتظر فيها قطار صهاريج محملة بالسولار.. الصهريج الواحد به 40 طن سولار …
ناظر المحطة شاف دخان من احد الصهاريج.. جري لفصل الصهاريج الغير مشتعلة وابعادها بالسماح للسائق بالسير مسافة 300 متر ، وبالفعل نجح في فصل 22 صهريج وتم قطرهم بعيد …
في الوقت ده .. كانت النار مسكت في الصهريج ..،لكنه واصل فصل الصهريج المشتعل عن باقي الصهاريج المتبقية ( المشتعلة كانت في منتصف القطار تقريبا وكان نجح في فصل اللي في المقدمة ) ….
الصهريج المشتعل .. السولار بقي بيغلي فيه و “بيطرطش” اللي فيه من فتحات الصهريج .. في الوقت اللي كان هو بيعمل فيه علي فصله عن الصهاريج المتبقية .. النار مسكت في الراجل واترمي علي الأرض يطفي نفسه وساعده راجل واحد بإنه خلع جلابيته وبقي يطفي النار اللي في الراجل …
الناظر تم اطفاؤه ، و قام برضه يكمل فصل الصهريج و نجح …
وصل المستشفي بحروق نسبتها 45% …
الراجل أنقذ بلد بحالها .. كان السولار ده اللي بالكمية المهولة دي .. ممكن يسرح في البيوت والزراعات….
كام روح انقذها (بشر و حيوانات) ..كام بيت حزين في مصر .. قد ايه تكلفة البنية اللي هتدمر (محطة و كابلات و عربيات و بيوت وتعطل حركة و أشغال وأعمال وسفر و و و ) .. كام أسرة في الشارع .. كام مصاب …..
هوبطل قومي بحق ويستحق الاحتفاء والتكريم

Zeinab Salem

رئيسة قسم المرأة بجريدة الهرم المصرى نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat