أخبار الفن

دييغو وأنا” لوحة ذاتية لفريدا كالو بيعت بنحو 35 مليون دولار

كتبت /شيرن النعناع

كتبت /شيرن النعناع
بيعت لوحة رسمتها الفنانة المكسيكية الشهيرة، فريدا كالو لنفسها، وزوجها الفنان دييغو ريفيرا في مزاد، يوم الثلاثاء، مقابل 34.9 مليون دولار، وهو أعلى سعر على الإطلاق للوحة لفنان من أميركا اللاتينية.
فقد طرحت دار مزادات سوذبيز في نيويورك لوحة “دييغو وأنا”، التي اكتمل رسمها في العام 1949، بالمزاد وبيعت لمشتر لم يعلن عنه.
وقالت دار المزادات إن السعر شمل رسوما بقيمة 3.9 مليون دولار، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.
وقال كبير المديرين في سوذبيز، أوليفر باركر، لدى افتتاحه المزاد “هذا أحد أهم الأعمال التي تطرح بالمزاد للفنانة فريدا كالو على الإطلاق ونحن سعداء لأنه سيكون في سوذبيز”.
وتُظهر اللوحة كالو بعينين دامعتين وشعرها منسدل، وتعلو حاجبيها الكثيفين صورة لوجه ريفيرا بثلاث عيون.
وتركت كالو، التي قضت فترات طويلة من حياتها في الفراش بعد حادث سير في شبابها، حوالي 200 لوحة ورسومات تخطيطية أغلبها صور ذاتية عبرت فيها عن معاناتها بألوان جريئة.
ونالت شهرة عالمية بعد وفاتها عام 1954 وأصبحت بعد السبعينيات أيقونة نسوية.

Zeinab Salem

رئيسة قسم المرأة بجريدة الهرم المصرى نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat