أدب وشعر

… طعم الحياة …

ياسر بسيوني
،،،،
صحت من نومها فإذا بالكون يشرق
فيا ارتباك النبض رفقاً بي ؛ ولا تقلق
سعادة الكونين حين يلمحني طرفها
وكالبحر لو تلمسه أناملها فإننا نغرق
أتسكن أوصالي كطفل في حجر أمه
حين أعانق طيفها أم بالحال أُصعق
بدت عيونها كشمس الصباح بازغة
تخترق سحبي ولون سمائي الأزرق
فكان توحداً مع ألوان الطيف داخلي
ومن شدة النور جعلت الروح تبرق
صباح بطعم الحياة إن أنت تذوقته
فهل العشق جنون ؛ أم المحب أحمق
أيا من توليت عن كل النساء عداها
وأوصدت كل مداخلي والعقل أُغلق
أتعلمين أني أراك في كل من حولي
لا بعينيّ ؛ ولكنها رؤية القلب أصدق
إنه يُكوي العاشقون بنار الشوق دوماً
وأما اشتياقي إليك فبداخلي يُحرق
كل أمانيهم هي نجاة من بحر غرامك
وأمنيتي الوحيدة ؛؛ أنني فيك أغرق
فيا من تسرقون سنين العمر أكملها
ياليت كل العمر مع من أهواه يُسرق
ويا من تزهقون أرواح السعادة فينا
فليت كل سعادتي داخل قلبها تُزهق
قد تشبع الشريان بها بل كل أنفاسي
ومن هول سريانها بوتيني أنا مُرهق
….

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat