مقالات

كم نحن ضعفاء يالله أوهام و اساطير سقطت عند أقدام كورونا .

 

بقلم / صادق المناسفي

سقطت اسطورة الفلوس قدام الفيروس .. اكتشفنا انها عاجزة أمامه و هو متناهي في الصغر .. و الفلوس ما بقتش بتعمل السعادة و الحماية ، و تساوي الغني و الفقير ، و تبخرت نصف ثروات العالم في شهور بحثا عن علاج أو حماية..
سقطت اسطورة الاغنياء و العظماء .. كله تساوي ، ما بقاش فيه بيك ، و لا سعادتك أو جنابك أو فخامتك.. كله بقي من غير حماية و لا جاه أو سلطة أو عزوة ..
سقطت اسطورة “انا مهم اهميتك راحت، و تحكمك و سلطانك ما بقي لوش اي داعي . و بقيت قاعد في البيت مستخبي ورا ماسك و جوانتي ، و ما بقاش حد بيدور لا عليك و لا علي الحبتين بتوعك من مظهرية و أهمية فارغة
سقطت اسطورة الملكية ما بقاش فيه معني للي عندك و انت عارف ان اللي عندك لا بقي نافعك و لا ساترك..
سقطت اسطورة العمر.. بقي الموت اللي ما كنش علي بالنا ، اقرب لينا من انفاسنا.. و بعد ما كنا بنحتفل بالعمر ، بقت السما علي بالنا كل يوم و احنا بنحسب لها ألف حساب..
سقطت اسطورة “الخناقات . بنتخانق مع مين و علي ايه و ليه و ازاي ؟؟ لما اكتشفنا أن خلافاتنا علي شوية أيام جريت مننا ، و ضيعنا العمر في الكراهية و الغل و الظلم ..
-سقطت اسطورة “بكرة ” .. الاتنين بقي زي التلات و الاربع بقي زي الخميس .. كل يوم زي التاني مش لاقي حاجة اعملها غير شوية اكل و فرجة علي مواقع التواصل الاجتماعي.. و كده بقي العمر بيجري مني و انا اللي كنت باضيعه من غير رسالة حب و خدمة تدي حياتي معني .
-سقطت اسطورة “العلم ” اللي كان فاكر نفسه يقدر علي كل شيء ، بقي واقف عاجز قدام حته فيروس . و العلماء اللي ياما شككوا في الله و كلامه و كسروا وصاياه و كفروا بيه و اتحدوا نظامه ، بقوا بيدعوه يعلمهم و يلهمهم المخرج من هذا الجحيم ..
سقطت اسطورة “التأمين” .. ايه اللي بيأمن مستقبلك و مستقبل ولادك و بلادك ؟؟ مفيش غير ستر الله و حمايته ، و مفيش بلد محمية اكتر من غيرها ، و مفيش حته تهرب لها ، ده حتي السفر مش موجود ..
سقطت اسطورة “الدول العظمي” .. لا باسبورات امريكا و لا كندا و لا اوروبا نافعة ، و الطب و الحماية عندهم بقت اقل من عندنا ، و الشغل و المستقبل المشرق راح من عندهم و تساوت كل البلاد، كبير و صغير ..
كورونا صدقوني ح تخلص و اقرب مما تظنوا..
لكن اوعي ترجع تاني بعد ما تخلص تصدق اساطير الدنيا اللي ضحكت بيها عليك و شغلت قلبك عن الله و حبه و خدمته و سماه و ابديته..
الخير و النور قادم و بقوة..بأمر الله
اوعوا تخافوبس ياريت نتعظ ونتابع طريق الحق والرشاد بعد ما بان لكل بني البشر كم نحن ضعفاء جدا أمام قدرة الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat