مقالات

كيف تحافظ على سلامة عقلك من (الاحباط)

د. فاطمة المساوى

العقل هو مجموعة من القوى الادراكية للإنسان التي تتضمن الوعي ، المعرفة ، التفكير ، الحكم ، اللغة والذاكرة ، غالبًا ما يعرف بملكة الانسان الفكرية والادراكية ويملك العقل القدرة على التخيل ، التمييز ، والتقدير ، وهو مسؤول عن معالجة المشاعر والانفعالات مؤديا الى مواقف وافعال إيجابية او سلبية تؤثر تأثير مباشر او غير مباشر على حياتك وعلى حياة المحيطين بك ،يعتبر الحفاظ على عقلك ليس مهما لك وحدك ولكن لمن معك في المنزل من الوالدين او الابناء او مع زملائك في العمل او مع اصدقائك في المدرسة ، وهم من يحتاجون الى ابن واب وزميل وصديق راشد بجوارهم ، والحل يكمن في الإجابة على هذا السؤال :كيف تحافظ على سلامة عقلك ؟ ، ومن اهم وسائل الحافظ على سلامة العقل هو “النوم “باعتباره وسيلة للتكيف مع الظروف الداخلية والخارجية للإنسان وغيره من الكائنات المحيطة به ، ويعتبر وقاية من الاجهاد وفرصة لترتيب الأفكار وإعادة النظر في خطواتك في الحياة لتحقيق اهدافك ، ونوع من أنواع الاسترخاء النفسي والعصبي ووقاية من الإحباط ، ولهذا لابد ان يرتبط النوم بفترات منتظمة خلال اليوم ، بتحديد جدول زمني لفعل أي شيء في المنزل مثل قراءة اذكار الصباح والمساء في اوقاتها بعد صلاة الفجر وبعد العصر وبعد العشاء والادعية الدينية و الصلاة في اوقاتها ،الحركة في المنزل من خلال ترتيب حجرة نومك كل يوم بنفسك يولد طاقة إيجابية لديك ، قراءة أي كتب مرتبطة بتنمية الذات والتفكير، وكيف تبحث عن قدراتك وتكتشفها ، البعد عن مشاهدة أي مسلسل او برنامج يولد “الإحباط ” لديك من أشياء توجد في المجتمع هي ليست من اهتماماتك ، اجعل في عقلك خطة محكمة مرنة محددة العناصر تسعى بكل قدراتك ومهارات العقلية “الموهبة والابداع” والجسمية “القوة البدنية والبنية السليمة “”والمهنية “تقديم مقترحات للتطوير في نظام العمل باقل التكلفة والإمكانات المتاحة ” ، العاطفية “الكتابة ، كتابة الشعر او القاءه ، الموسيقى ، الغناء ،” … او أي مهارات تمتلكها قد تسعي لتحقيق اهدافك من خلالها على مدار فترات حياتك كلها مرحلة الطفولة والمراهقة والشباب والنضج والشيخوخة ،اكتب هذه الخطة في ورقة للتذكير بها دائما، راجعها كل يوم ، جدد منها ، نأتي هنا للعنصر الثاني نركز دائمًا على “القراءة “في الكتب والمجلات التي تبث روح التفاؤل والنشاط للعقل والتفكير والادراك وتخرج بالعقل من الظلمات (الاحباط) الى النور في الحياة (تحقيق اهدافك باقل القدرات والمهارات والإمكانات المتاحة ) ، العنصر الثالث هو “الكشف الدوري للحفاظ على الصحة البدنية “العقل السليم في الجسم السليم ” وهي وسيلة جديدة تدل على انك ليست في حاجة لان تهزم قط ، بل بوسعك ان تحصل على سلامة في العقل وصحة في الجسد وتتمتع بفيض من القوة لا ينضب ، يمكن ان تصبح حياتك مليئة بالفرح والرضا ، لا سبيل ل “الإحباط ” في وجود الروح القوية والسبيل القوي ، لا استسلام للهزيمة التي يشارك عقلك فيها مع من حولك لخضوعك بان تكون انسان لديه قدر من “الإحباط” ، لابد ان تتعلم وتتدرب على أساليب تنشيط العقل من خلال النوم المنتظم والقراءة البناءة حتى تحافظ على سلامة عقلك من “الإحباط” ، وتذكر دائمًا “اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا و اعمل للأخرتك كأنك تموت غدا ،ولهذا اقرا ثم اقرا ثم اقرا .

المقالات السابقة ،ممكن نذكرها في آخر هذا المقال وهرسل لحضرتك اللينك الخاص بها
-مخاطر التدليل المفرط وخطورته على الطفل
-اضطراب التواصل عند الطفل (التخاطب )

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat