مقالات

لا تحزن من مِحنة فقد تكون مِنحة

كتب / مجدى الكومى

يُحكى أن أحد الملوك زوج ولده ثلاث مرات وفى كل مرة كان الولد يطلق زوجته دون أن يعرف أبوه الاسباب ، طرده أبوه من القصر لكثرة الطلاق خرج الشاب من المدينة للبحث عن عمل فوجد عمل راعى أغنام عند احد الموالين اُعجب صاحب الغنم بالشاب كثيرا، وكان لصاحب الغنم بنت وحيدة قال سأطلب منها أن تتزوج به لكي يبقى معنا عرض الزواج على إبنته فقالت لن أتزوج به حتى تسافر معه لتعرف حقيقته ، قال الرجل للشاب غدآ لا تخرج بالغنم سنسافر بضعة أيام لقضاء حاجة.
فسافرا معا وفي الطريق مروا على غنم فقال الشاب (ما أكثرها وما أقلها ) تعجب الرجل ولم يرد عليه، فمروا على غنم أخرى قال الشاب (ما أقلها وما أكثرها)، فقال الرجل في نفسه أنه غبي لذلك طلبت مني ابنتي السفر معه ، ومروا على مقبرة فقال (فيكِ الأحياء وفيكِ الأموات) ومروا أيضا على بستان جميل فقال الشاب (لا ادري إن كان هذا البستان أخضر أم يابس) تعجب الرجل كثيراً ولم يتكلم، دخلوا على قرية وطلبوا الماء للشرب فأعطوهم الحليب (شرب هو وأعطى للرجل بعده) ثم دخلوا قرية أخرى طلبا الماء، أعطوهم الماء (فأعطى للرجل أولا ثم شرب هو قال الرجل في نفسه لم يحترمني في الحليب والماء أعطاني اولاً ، قال الرجل لن اُزوجه إبنتي فالسفر يكشف الناس على حقيقتها ، وعادا من السفر وقص كل شيئ على إبنته، فقالت البنت لأبيها أنه (نعم الرجل) فقال الأب كيف ذلك؟
قالت البنت : الغنم الأولى (فيها الكبائش أكثر من النعاج ) والغنم الثانية ففيها النعاج أكثر من الكبائش
والمقبرة (من ترك ذرية فهو حي ومن لم يترك فهو ميت)
والبستان ( إن كان صاحبه عمله بماله فهو أخضر وإن كان بالدَين هو يابس)
أما الحليب (عند وضعه في الإناء ينزل الحليب ويصعد الماء هو شرب الماء وأعطاك الحليب)
واما البئر (الماء الصافى يصعد للأعلى أعطاك أنت أولا ). فزوجها له ، وعند دخوله عليها وضع يده على رأسها وقال لمن هذا الرأس قالت كان رأسي وأصبح رأسك. فقال لها تهيئي للسفر ، أنا لست راعي الغنم أنا ملك إبن ملك خرجت للبحث عنك)
الشخص السيئ يظن بالناس السوء، ويبحث عن عيوبهم، ويراهم من حيث ما تخرج به نفسه
أما المؤمن الصالح فإنه ينظر بعين صالحة ونفس طيبة للناس يبحث لهم عن الأعذار ، ويظن بهم الخير.
لا يأخذ الإنسان معه إلا الجميل الذي صنعه .
لا تحزن من مِحنة فقد تكون مِنحة.
ولا تحزن من بليِّة فقد تكون عطية .
*ولا تشتكي من الأيام فليس لها بديل.
ولا تبكي على الدنيا ما دام آخرها الرحيل.
“جعلنا اللّه وإياكم من الذين يحسنون الظن باللّه ثم فى الناس”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat