أدب وشعر

– لا للتنمر-ونعم للحب والمودة-

— بقلمي أشرف عزالدين محمود
▪︎¤¤¤¤▪︎¤¤¤¤¤▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎
●قبل كل شيء يجب أن نتجرَّد من المعاطف و الأحقاد القديمةو نضعها خارج القلوب و ندخل على بعضنا البعض بنوايا طيِّبة!.قبل كل شيء . أن يجب أن نحلّق فوق مواطن الأحقاد حتى تتوارى في الصفاء افئدتنا..ان نمضي نهاراتنا لا نخالط شبهة ولا داعي لأن ندرك خيبة الكلمات،التى تشتعل في فضاء الغيم اسيجة تمضي…خلف اناس صيادين يبتكرون شمسا للنميمة،والدسيسة أو يحيكون الكلام .ونجد .الذي كان لنا صاحباً..لم يعدْ همُّهُ غير أن يتعقبنا في الدروب كظلِّنا ويشتمنا ..متنمرًا علينا لا لأجل شيئ .يجب أن لا نعرف الكيد الوضيع.لا غلَّ نحمل في ثنايا رغبتنا بل و لا فرجة لغضاضة وعناد •يجب ان يكون حبُّ الإله على الدوام مؤمّلٌ والشر كل الشر في الكيد والتآمر والتنمر..قبل يجب أن نعرف أن العمر لحظة خلود صغيرة…حتي .يكون العالم فى أعيننا حدائقَ وردْ .وتكون كل فصول العام ربيعاً أخضَرَ..يجب ان يدرك الانسان معنى وجوده الكامن وذلك .عندما يبدأ في الصمت والاستماع والأنصياع لصوت العقل حتي لا يكون ضال ، ويهيم في الفضاء مثل بالون أفلتته يد طفل في العيد.. ونساه ..وحتى لا يسقط على سلالم سوء التفاهم..ويسير على الدرب ليعود.. عليّنا أن نتوقّع قبلة على الخدّ لا خنجرًا في العنق..او ربما ينتظرنا قمر لا قنبلة او زهرة بنفسج لا قبر.. لا خذلان يظللُ نوافِذنا باعتياد..ولا عينٍ مغمضةٍ وأخرى تندسُ النظرات عبرَ اثقاب الأبواب ..حتى لا تكون القلوب موشكة على السقوط..- ففي هذا العالمِ يا أصدقائي يكفينا بيتٌ بسيط بنوافذَ من قش وشجيراتٍ وارفةٍ الظلال تزين المكان تكفينا لحظة صدق بمساحةِ القلب فلا ادري لماذا يحتجُّ الناسُ على احلام البعض ويتنمر ويكيدُ للأصحابْ يطمعُون في التسلّقَ فوق أعناقَ الاخرين متنمرين مكيدين يحاولون بأنْ يسرقَوا من بيوت الآخرين اضواءَ الشموع. لذا يجب ان نرمي الأصدقاء المنافقين نرمي كل ما تطاله يدانا من أوراق و مذكرات من أفكار و دمى…و الخروج من هذه الفوضى نريد أن نرى قمرًا في شارع أو كتاب أو متحف.. أن نبني غرفة تتسع لألف صديق أن نكون اصدقًاء…إن نجد لكل سؤالٍ جوابْ… أن نفتح نافذة في كل جدار أن نضع جدارًا في وجه من يغلقون النوافذ….أن نعلّق قلوبنا على الجبين ونكتب رغبتنا على الصخر وعلى رمل البحر محبّتنا بالفعل قبل الكلام كي نكون من جديد نقيًا و أبيض و سهلاً وتستطيع أن يكون حديثك جميل نبيل :فدعنا نحبّ النضوب… ونعقد الصداقة على الصدق ونقم أسس الحبّ والودّ بين العيوب ونفسح مكانا لبعض الحماقات وبعض الذنوب ونكن بشرا طافحين بالحب والخير نفيض جمالا وأخلاقا سخية. بالعفو واللين والتسامح
▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎▪︎

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat