أدب وشعر

ماخفى كان أسوا رواية للأديب/ عمرو حماد

متابعة / مجدى الكومى
قرأت لكم تلك الرواية الفلسفية الرائعة والتى تطرقت لكثير من الجوانب الانسانية والتجارب المختلفة فى إطار أدبى وسرد متناسق وهى من الروايات المرشحة لمعرض الكتاب ٢٠٢١ القاهرة
إنها:
رواية فلسفية سيكولجية، عن كاتب مشهور قد سقط في أعماق نفسه يبحث عن الحقيقية التي لم يرها إلا حين علم أن النهاية قادمة لا محالة، و عن طفل يكبر يومًا بعد يوم، تقسوا عليه الحياة و العائلة بشكلٍ يحوله من طفل تملئه البراءة إلى شاب يُستسلم لقسوة الحياة، بعد هروب صديقه الوحيد منه بعدما أصبح الطريق مُظلم، و لكن صدق أو لا تُصدق صديقه الوحيد كان مُجرد طائرًا أسود يلمع في سماء كُل ليلة، صديقه كان مُجرد غراب! و كأنه يُعطي مُبرر لما يفعله عن طريق حياته الهاشة، و أنها لم تكن أبدًا عادلة!
أما في الجزء الأخر كان رجلًا في عقده الرابع، يمر بالصحراء تائهًا، إلى أن يجد قبيلة و يرتكب بها أحد الجرائم الكُبرى التي نهت عنها الإنسانية و الأديان، و لم يكتفي بذالك فقط، بل مر ب ٧ قبائل و كُل قبيلة يضع بها شره و يرحل، تاركهم في خطيئتهم الأذلية.
رواية تُناقش فلسفة أدم و أبليس مُنذ أن خُلقى، و كيف أشتركَ الأثنين في معصية ربهم، و لما دائمًا الأقلية هم من يفزون في الأخرة كما قالت الكُتب المقدسة!
و مع ذالك ستعرف الكثير عن النفس و بشاعتها و كيف يسلطها الله عينا ف تنقلب ضدنا في أبشع تجربة لحياة كاتب تحول لمريض نفسي يُمارس ألعيبه على القارئ فقط.. ف أحذر!
و أخيرًا هل الغريزة هي من تحكم الموقف.. أم الموقف هو من يحكم الغريزة ؟

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat