مقالات

ماذا حدث للناس

بقلم / هناء محمد حسن
بسم الله الرحمن الرحيم
( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما )
صدق الله العظيم
منذ بضعة ايام صحينا على جريمة قتل بشعة وغريبة على المجتمع المصرى والمعروفة بجريمة الاسماعيلية .
شاب يذبح رجلا بل ويمثل جثته بقطع رأسه ويمشى متباهيا وسط الناس حاملا رأس القتيل فى مشهد ذكرنا بالمشاهد الداعشية .
وكل ذلك على مرأى ومسمع الناس والتى اكتفت بمشاهدة ما يحدث بل واكثر من ذلك يصورون الحدث للحصول على تريند فى السوشيال ميديا .
ماذا حدث حدث للناس ولماذا تحجرت قلوبهم هكذا كان من الممكن انقاذ هذا الرجل المسكين المريض الذى خرج من اجل احضار الفطار لاهل بيته ولا يعرف ما يخبئه له القدر .
كان من الممكن انقاذه بالقاء الحجارة على القاتل او محاولة تقييده من الخلف حيث ان القتيل كان يستغيث اثناء تقطيع راسه برفع يده لاعلى .
والله صدقونى وانا اكتب هذا المقال يقشعر بدنى من هول هذه المشاهد .
تركه الناس يطلب الغوث ولا مجيب بدافع ان الجريمة بدافع الشرف كما ادعى القاتل والله حتى لو كانت كذلك كان علينا محاولة انقاذه اولا ونترك الباقى للقانون يأخذ مجراه او اقل الامور الاتصال الفورى بالشرطة وهو اضعف الايمان .
ماذا حدث للناس ولماذا اصيبوا بهذه الحالة من التبلد واللامبالة والسلبية والقسوة الشديدة لماذا تحجرت القلوب هكذا .
هل نسيتم تعاليم دينكم الحنيف هل نسيتم الحديث الشريف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فليغيره بلسانه فان لم يستطع فليغيره بقلبه وهذا اضعف الايمان ) صدقت ياحبيبى يا رسول الله
وكذلك الحديث التالى الذى يوضح حق المسلم على اخيه المسلم
عن ابى هريرة رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . ( المسلم اخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يكذبه ولا يحقره ويشير الى صدره ثلاث مرات بحسب امرئ يحقر اخاه المسلم اخو المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه) صدقت ياحبيبى يا رسول الله
هل نسينا كل هذه الاحاديث والسنن التى تحدد دستور ومنهاج العلاقة لتعامل المسلم مع اخيه المسلم .
كل هذه الحوادث الغريبة على مجتمعنا والبعيدة كل البعد عنا تؤكد الاسبات التى ادت بنا الى ما وصلنا اليه والتى ذكرتها سالفا فى مقالى السابق ( دا احنا بقينا ف اخر الزمن ) والتى تطرقت فيها الى اسباب ما وصلنا اليه واولها# البعد البعد عن الدين ذلك الدين الاسلامى بل وكل الاديان السماوية والتى تحث على المبادئ الراقية والنبيلة كاالرأفة والرحمة والمودة والدفاع عن المظلوم وردع الظالم وكفه عن ظلمه ورد الحق للمظلوم .
ثانيها# كل ما نراه من عنف ماهو الا مخرجات لافلام تجارية هابطة تتحدث عن البلطجة وتدعو للتعاطف مع البلطجى على انه صاحب حق وان الظروف هى التى اوصلته لهذا الحال وعلينا التعاطف معه .
وكذلك العاب الجيم العنيفة والتى تركناها لاولادنا يلهون بها لتترسخ فى اذهانهم مبادئ العنف والقتل
ثالثهما# المخدرات وهذه هى الطامة الكبرى والتى يستخدمها اعداءنا لمحاربتنا وتدمير ثروتنا البشرية والمتمثلة فى شبابنا الغالى والتى تدمر عقولهم وتكون سببا فى تبلد مشاعرهم ناهيك عن البطالة والظروف الاقتصادية والغلاء الذى يعانى منه كل العالم ومنه بلدنا الحبيبة مصر
رابعهما# السلبية وان كل منا اصبح يقول( وانا مالى كفاية اللى انا فيه ) وطبعا هذا خطأ كبير كلنا معرضون لما حدث ولو وضعنا انفسنا مكان هذا الرجل والعياذ بالله اسال الله للجميع السلامة لما تصرفنا هكذا
لذلك علينا العودة الى الدين وتعاليمه الحنيفة والعودة الى قيمنا واصولنا قبل فوات الاوان نحن لا نعيش فى غابة نحن نعيش فى دولة محترمة يحكمها القانون والعادات والتقاليد علينا ان نحاسب انفسنا قبل ان يحاسبنا الله علينا ان نبدأ بانفسنا
بسم الله الرحمن الرحيم
(ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم)
صدق الله العظيم

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat