أدب وشعر

مُنى الوجدان

منى فتحي حامد _ مصر
—–__——–
و سألتني عن الحياة بالماضي و عن اشراقة الأحلام

أجبتها:كانت مُتَوّجة بالقسوة مزخرفة بِأقلامِ العصيان

فتعجَبَت من قولي هذا و ما به من مآسي و أشجان

صرخت يا إلاهي يا ستار و الشفقة ترقرق الوجدان

كللت روحي بِوردة تُعيدُني إلى نسيم دفء العشاق

بدأ سردي بلا صدى همسات ، بلا أي أنين و صراخ

تملكت من مشاعري أشواق فتولدت منها الآهات

كان حُلمِي كعاشقةٍهاويةلنسمات الفل و الريحان

تتسلق أحاسيسي أسوار عاليةمنادية لغرام غاب

كي تتلألأمقلتي بزخات أمطارنيلها مُنى دجلةوالفرات

حوريةحول شموع خصري نبيذكأس الحب و الفنجان

إلى متى يشتاق ثغري إلى قبلات إثير وريدي شهريار

إلى متى يصمت شغفي إلى حين رباط الروح والعناق

قد كنت لسؤالكِ قديسة راهبة بين قصور الجواب
__________

Zeinab Salem

رئيسة قسم المرأة بجريدة الهرم المصرى نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat