أدب وشعر

نقطةُ تَماس

بقلم الأديبة /حنان فاروق العجمي
كَلَّا يا عاشقاً روحك
تُحبُّ أنت الحالة
حروفك وكلماتك للإستمالة
تُسمعني نغماتٍٍ سيَّالة
وتُطِيلُ التجربةَ وتعيش بحالة
وتَظُنُّ في هواك أذوب
تلكَ استحالة استحالة
نجمٌ أنا بِسماء أحلامِكَ
أَفِق من غفوتك يا فارس الخيَّالة
أَرخِي سدولَ أكتافِك المغرورة
لن أكون يوماً سُنُونُوَةً تُغَرِّدُ بِفَجرِك
وما أنا بِقَمرٍ يبتسم بِلَيلِك
حياتي أفلاك دَوَّارة
ومروركَ فيها ينتظر منِّي إشارة
تَلَثَّم بضعفك ولا تتوَسَّم مَيْلِي
تَماسُكَ بِبَحر خافقي نقطة
لا تمتد كَشُعاعٍ ولا تملك حقَّ السُّلطَة
ارتدي سربال النوى
وَصلُكَ الخَدَّاعُ ليس يُجدي
مالَكَ وأهل الجَوَى
أما يكفيكَ صَدِّي!
رُبَى عنادي عالية لن تنال وُدِّي
للقلب عيونٌ ترى الصواب وتهتدي
أَبصَرَتْكَ بعيداً بالأنانيةِ تقتدي
مُزنِي عن أَراضيك تتوب
وتَجِفُّ أنهارك وتتفَرَّق الدروب
قرابينُك بِباحَةِ روحي غير مقبولة
ولو فاقت الجبالُ الحدودَ واخترقَت عوالِمَ مجهولة
أَتريدُ أن ترى الأشواق تَمورُ بداخلي؟
ولواعجَ الألمِ تُمَزِّقُ أَضلُعِي؟
والأشجانَ تَحرِقُ مَدمَعِي؟
وتُعَشِّشُ الغربان بِجسدي؟
وأتوهُ بِغياهِبِ حزني ولا أَعِي؟
هذا مُرادُك تَفضحُكَ أفعالُك
وما زِلتَ بِوهمٍ اسمهُ الحُب اغتيالي غرامك تَدَّعِي!
بقلم الأديبة/حنان فاروق العجمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat