أخبار عربية

وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في الخليل

 

فلسطين: ماهر قاسم محمود

تظاهرعشرات المواطنين وأسرى محررين وأهالي أسرى، اليوم الخميس، في وقفة إسناد مع الأسرى المضربين عن الطعام، رفضا لاعتقالهم الإداري، في خيمة الإسناد على دوار ابن رشد وسط مدينة الخليل.

ورفع المشاركون خلال الوقفة علم فلسطين، وصور الأسرى المضربين عن الطعام، ولافتات تطالب بالإفراج عنهم، وتندد بسياسة الاحتلال تجاه الأسرى، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (وفا).

وأكد أمجد النجار، مدير نادي الأسير، أنه حتى الآن لا توجد حلول في قضية الأسرى المضربين عن الطعام، مبيناً أن المحامين لم يتمكنوا من زيارة الأسرى المضربين كايد الفسفوس ومقداد القواسمة للاطلاع على أوضاعهما الصحية.

وطالب بتوسيع الحراك الشعبي ليرتقي إلى مستوى معاناة الأسرى، معبراً عن مخاوفه من ارتقاء عدد من الأسرى شهداء في ظل تعنت الاحتلال في قضيتهم.

من جهته، قال إبراهيم نجاجرة، مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين: “إن أهمية الفعاليات الإسنادية مع الأسرى المضربين فهي رسالة للاحتلال أن الشعب الفلسطيني الى جانب اسراه، وأن الشعب الفلسطيني لن يسكت عن أي تقصير واهمال واستهداف للأسرى”.

بدوره، أكد إسماعيل أبو هشهش، المتحدث باسم لجان أهالي الأسرى أن قضية الأسرى تحتاج للدعم على كافة المستويات.

وقال أبو هشهش: “نريدهم منتصرين لقضيتهم ومطالبهم العادلة، ولا نريدهم شهداء، مطالبا بتكثيف الفعاليات التضامنية مع الأسرى في ظل الأوضاع الخطيرة التي يمرون بها”.

من ناحيتها، أعربت خديجة الأعرج، شقيقة الأسير علاء الأعرج، المضرب عن الطعام، عن قلقها الشديد على وضعه، حيث يعاني من نخزات شديدة في القلب والكلى، وتشنجات في الأطراف، ويتعرض لحالات اغماء متكررة، ويتعرض للتحقيق رغم وضعه الصحي المتدهور.

وأكدت أهمية الفعاليات الإسنادية للأسرى، والضغط على المؤسسات الحقوقية للتدخل لدى سلطات الاحتلال للإفراج عن الأسرى المضربين.

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat