أدب وشعر

___نطق الجرح بالآه__

فتحى موافى الجويلى..

وطئت اليابس أسال عن جبل يأويني
فضربت بالآفاق أرى عن كل ما يرى
فكأنى لا أرى بينهم نفسي
فهل أنا جدول أتلوى
ليس لي مصب
تجولت فهل تعاظم أم تصاغر
فأبصرت
هدهج الحزن صوتى
أخترقت نظراتى الأفق
بزفرة عميقة وشوق
مهما طال بى الزمان
عائد إلى وطنى
فإذا كبرت النفوس
تصغرت العقول
توهج الحقد وإزداد لهب
وبقى للصامتين فضيلة الصبر والإنتظار ..
ذاهب بالإعماق لا أبالى
بضيق المدى أو الإتساع
سأعرض عن كل الأقلام
ولن أتكبر فعلمى موازيآ لجهلي
فهل أمتددت سلطتى فى مطلبي
فهل ضمير تفكيري
علي قضي…
تدفعيني إليك وخفقان قلبي يكلمني
إبتليت بك ويا ليتني بك ما إبتليت
فإذا أردت الرحيل يومآ
إرتجفت وبك أحتميت وإليك غادرت..
أخشاك سيدتى
رغم أنك طوق نجاة
صراخ الأنين يدوى بالفؤاد..
فتحى موافى الجويلى..
٥/١١/٢٠٢١

Hamdy

رئيس مجلس الإدارة ومعلم أول أ لغة إنجليزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat